مقتطفات من الآثار المباركة حول ليلة المبعث

 

ABN NEWS

“… أَلا إِنَّنِي رُكْنٌ مِنْ الْكَلِمَةِ الأُولَى الَّتِي مَنْ عَرَفَهَا عَرَفَ كُلَّ حَقٍّ وَيَدْخُلُ فِي كُلِّ خَيْرٍ… لأَنَّ اللهَ قَدْ جَعَلَ

كُلَّ خَيْرٍ أَحَاطَ بِهِ عِلْمُهُ فِي طَاعَتِي وَكُلَّ نَارٍ يُحْصِيهَا كِتَابُهُ فِي مَعْصِيَتِي … أَنَا النُّقْطَةُ الَّتِي ذُوِّتَ بِهَا

مَنْ ذُوِّتْ وَإِنَّنِي أّنَا وَجْهُ اللهِ الَّذِي لا يَمُوتُ وَنورُه الَّذِي لا يَفوتُ…”.

“حضرة الباب”

“… أَنْ يَا قَوْمِ فَاسْمَعُوا نِدَآءَ اللهِ عَنْ شَجَرَةِ القُصْوى مِنْ هَذَا المَنْظَرِ الدُّرِّيِّ العَلِيِّ الأَبْهَى، بِأَنَّهُ لا إِلهَ إِلا

هُو، وَإِنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ بِاسْمِ عَلِيٍّ لَسُلْطَانُ المُمْكِنَاتِ وَمَلِيكُ المَوْجُودَاتِ وَكَلِمَةُ اللهِ بَيْنَ خَلْقِهِ وَكِتَابُ اللهِ بَيْنَ

عِبَادِهِ وَقُدْرَةُ اللهِ بَيْنَ بَرِيَّتِهِ…”.

“حضرة بهاء الله”

كَبِّرِ الْلَّهُمَّ يَا إِلَهِي عَلَى النُّقْطَةِ الأَوَّلِيَّةِ وَالسِّرِّ الأَحَدِيَّةِ وَالْغَيْبِ الْهُوِيَةِ وَمَطْلِعِ الأُلُوهِيَةِ وَمَظْهَرِ الرُّبُوْبِيَّةِ

الَّذِي بِهِ فَصَّلْتَ عِلْمَ مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ، وَظَهَرَتْ لآلِئُ عِلْمِكَ الْمَكْمُونِ وَسِرِّ اسْمِكَ المَخْزُوْنِ وَجَعَلْتَهُ مُبَشِّرًا

لِلَّذِي بِاسْمِهِ أُلِّفَ الْكَافُ بِرُكْنِهَا الْنُّونِ، وَبِهِ ظَهَرَتْ سَلْطَنَتُكَ وَعَظَمَتُكَ وَاقْتِدَارُكَ وَنُزِّلَتْ آيَاتُكَ وَفُصِّلَتْ

أَحْكَامُكَ وَنُشِرَتْ آثَارُكَ وَحُقِّقَتْ كَلِمَتُكَ وَبُعِثَتْ قُلُوبُ أَصْفِيَائِكَ وَحُشِرَ مَنْ فِي سَمَائِكَ وَأَرْضِكَ، الَّذِي

سَمَّيْتَهُ بِعَلِيٍّ قَبْلَ نَبِيْلٍ فِي مَلَكُوتِ أَسْمَائِكَ وَبِرُوحِ الرُّوحِ فِي أَلْوَاحِ قَضائِكَ، وَأَقَمْتَهُ مَقًامَ نَفْسِكَ

وَرَجَعَتْ كُلُّ الأَسْمَاءِ إِلِى اسْمِهِ بِأَمْرِكَ وَقُدْرَتِكَ، وَبِهِ انْتَهَتْ أَسْمَاؤُكَ وَصِفَاتُكَ وَلَهُ أَسْمَاءُ فِي سُرَادِقِ عِفَّتِكَ

وَفِي عَوَالِمِ غَيْبِكَ وَمَدَائِنِ تَقْدِيْسِكَ“.

إن أول ظهور شجرة البيان هو بعد مرور ساعتين وإحدى عشرة دقيقة من غروب ليلة الخامس من

شهر جُمادى الأولى سنة 1260.

“حضرة الباب”

“… بناء عَلَى ما نصّت به الشّريعة الإلهيّة والأمر المبرم الإلهيّ أنّ اليوم الخامس من جُمادى الأولى هو

يوم بعثة حضرة الأعلى روحي له الفداء، لذا يجب الاحتفال فِي ذلك اليوم باسم بعثة نيّر الآفاق حضرة

الأعلى… ويكون الأحبّاء فِي ذلك اليوم فِي غاية السّرور والحبور مبشّرين بعضهم بعضًا بالبشارات

السّماويّة، إذ إنّ ذلك الوجود المقدّس كان مُبَشِّرًا بالاسم الأعظم ولا يجوز فِي ذلك اليوم أي فِي الخامس

من جُمادى الأولى غير ذكر بعثة حضرة الأعلى روحي له الفداء. لأنّ ذلك هو النّصّ القاطع فِي الشّريعة

الإلهيّة، أمّا وقوع ولادة هذا العبد فِي هذا اليوم إنّما هو دليل عَلَى شمول عناية الله وألطافه فِي حقّ

عبده هذا، ويجب اعتبار ذلك اليوم يومًا خاصًّا لبعثة حضرة الأعلى وبداية لطلوع صُبح الحقيقة،

ولهذا السّبب يجب أن يمضي الأحبّاء أوقاتهم بالفرح والسّرور والابتهاج. هذا هو الحقّ. حذار حذار أن

تتجاوزوا عمّا ذُكر لأن ذلك يؤدّي إلى حزن عبد البهاء الشّديد وتكدُّر قلبه…”

“حضرة عبد البهاء”

”كنتم قد كتبتم بشأن يوم بعثة حضرة الأعلى روحي له الفداء، جاء فِي رسالة سؤال وجواب أنّه وقع فِي

يوم الكمال من شهر العظمة، واستشهاده وقع فِي يوم السّلطان من شهر الرّحمة، وهذا هو النّص

القاطع وليس هناك من أمر يعارض النّصوص القاطعة، وهكذا سيجري فِي المستقبل، غير أنّه لما كان

الأحباء فِي أيّام حضرة بهاء الله المباركة يحتفلون فِي محضره المقدّس بمناسبة هذين اليومين فِي

الخامس من جُمادى الأولى والثّامن والعشرين من شهر شعبان، وكان الأحباء يحضرون ساحته

المقدسة، وكان الجمال المبارك يُبدي سروره بمناسبة يوم البعثة، وكَانَتْ إمارات الحزن والتأثر بأشدّهما

بادية عَلَى شمائله المباركة فِي يوم الاستشهاد لذلك نحن أيضًا نحتفل الآن بمناسبة هذين اليومين فِي

التّاريخ نفسه غير أن ما هو المنصوص سيجري فِي المستقبل.”.

“حضرة عبدالبهاء”

“… إنّ لوح الناقوس نزّل فِي اسطنبول بالتماس من جناب آقا محمّد علي إصفهاني عَنْ طريق حضرة

عبد البهاء. وكُتِبَ هذا اللّوح بخطّ جمال القدم المبارك فِي ليلة الخامس من شهر جُمادى الأولى الّتي

هي ليلة بعثة حضرة الأعلى، فتلاوة هذا اللوح فِي اللّيلة المباركة محبوبٌ ومقبول.”.

“حضرة ولي أمر الله”

لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحة ABN NEWS علي الفيسبوك

https://www.facebook.com/ABN.ArabicNews/

Share This:

You may also like...

اترك رد