نبذة من حياه حضرت الباب

مقام حضرة الباب
مقام حضرة الباب

يحتفل البهائيون فى انحاء العالم بميلاد حضرة الباب المبشر بظهور حضرة بهاء الله ، وهو من الاعياد البهائية التى يحرم فيها العمل

لقد وُلد حضرة الباب في مدينة شيراز بايران ، يوم20 أكتوبر 1819م الموافق يوم اول محرم 1235 هجرياً، واسم حضرته الحقيقي هو (على محمد) وهو ينتسب الى سلالة الرسول محمد(ص) من ابنته فاطمة.اشتهر بحسن الخلق والورع والنبوغ والحكمة منذ طفولته
فى يوم 23مايو 1844ميلادية الموافق 5جمادي الاولى1260هجرية، اعلن حضرته بانه رسولاً من عند الله، وانه جاء ليهيئ الناس ويخبرهم عن ظهور حضرة بهاء الله . لقد كان حضرته البوّابة لمعرفة الله و مرحلة جديدة في تاريخ البشرية.حيثُ يتحقق عصر جديد يسود فيه السلام العام. لذلك حثت تعاليم حضرة الباب على تطهير قلوب البشر من الشئونات الدنيوية لكي يكون فى استطاعتهم معرفة “من يظهره الله” والذي سيأتي قريباً
آمن آلاف البشر من مختلف الطبقات الاجتماعية والعلمية والخلفيات الدينية برسالته، وتعاليمه الالهية، الا ان حكومة ايران ورجال الدين قاوموا رسالته بكل شراسه واضطهدوا المؤمنين بها وعذبوهم وقتلوا الآلاف منهم
لم يؤثر ذلك على ثبات حضرة الباب بل استمر فى تبليغ ما امره به الله تعالى بكل شجاعة واقدام ،وبالرغم من حبسه وسجنه الا انه استمر فى انزال الآيات الالهية التى تربي الارواح وترقي النفوس، وكانت سرعة بيانه وحلاوتها وعظمة تفسيراته وعمقها ومناجاته البليغة تدهش المستمعين،وتعتبر من البراهين الساطعة على الهامه الالهي
مقتطفات من آياته الالهية

 

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

 

Share This:

You may also like...